سلايدرمقالات

الكاتب الكبير كمال عامر يكتب: حلم دوله فوق دراجة … السيسي أطلق المبادرة.. وصبحي روج لها ونجح

أعظم أعمال صبحي التشبيك بين الوزارات ..وأيضا بين الإدارات فى وزارته.. >>حركة التعاون بين إدارات وزارة الشباب لم تحدث من قبل

>وزير الشباب ينسف التقاطعات بين الإدارات والقيادات ويحدد مسارات طوليه منعا لإهدار الطاقات والإمكانيات ..

>>سلاسة تنفيذ الخطط.وتراجع الاحقاد ..والسعي للجهود المجمعة وتراجع النرجسية وإطلاق الجيل الثاني والثالث من القيادات .منح الوزارة الحيوية التي غابت سنوات

>>حلمنا.. ان يتمتع المصري بصحه جيده تقيه وتحميه من الأمراض . والرياضه مناعة…

>>لم يحدث ان تعاونت الرياضة مع الشباب في مشروع ناجح ..تعاون حقيقي ..حدث ذلك في مشروع حلم دوله فوق دراجة.. مصطفي منصور مع سونيا دنيا نموذج ….

حكومات العالم .والدوله المصريه مهتمة بأن يتمتع الشعب بصحة جيدة .وبالتالي يلعب دوره الصحيح في خطط تطوير وتقدم المجتمع .. والمواطن الذي يتمتع بصحه جيدة هو اكثر إنتاجا والاهم يملك الحلول والمبادرات بحلول لمشاكل المجتمع ..ضف علي ذالك ان حكومة مصر تعمل بكل الطرق علي توفير الخدمات العلاجيه لمرضانا ومع كل خطوه في اصلاح الصحه تنفق الدوله المصريه المليارات لو نشرنا الرياضه هتزيد المناعه و يتم تخفيف الضغوط علي المستشفيات مع اختفاء الامراض والتي تكلف خزينة الدوله ثلاثين مليار جنيه سنويا

“صحتك في رياضتك “..”الرياضه حياه”..”العقل السليم في الجسم السليم “.. “رياضتك مناعتك” …مبادرات لحيوية العمل وتجديد الافكار

الرئيس السيسي تنبه للقضية عندما انفقت الدولة علي علاج فيروس “c”المليارات من الجنيهات وبذلت مجهودا رائعا للسيطرة عليه تماما ..

السيسي ادرك أن هناك التزام وطني وأخلاقي من الدوله تجاه صحة المواطن وضرورة حمايتها بكل الطرق المرتبطة بالحياة من هنا أطلق الرئيس عدد من المبادرات لعلاج ومحاصرة ووقايه من الامراض مبكرا فاهتم بالاطفال والتلاميذ ..واطق العديد من المبادرات للحفاظ علي الصحه العامه للمواطن وقد رفعها الرئيس الي درجة الامن القومي للبلد

والرئيس يقود بنفسه عملية نشر الرياضه بين الشعب د مصطفي مدبولي ايضا ومجموعة الوزراء دخلوا الملعب وقد شاهدناهم في الملاعب بالعلمين يتقدمون الصفوف ..في رسالة للشعب من الدوله المصرية بضرورة المحافظة علي الصحة العامه للمواطن هي صانعة المستقبل ..

اشرف صبحي كعادته .تدخل لتطبيق أفكاره في هذا الشان ليستكمل الحلقات الحكوميه في تناغم لصالح صحة المواطن …أطلق سباق بين الشباب وقيادات الوزاره لضخ المبادرات والخطط التي تلائم رؤية الدوله ..واطلق هو شخصيا عدد منها
••
كتبت عن نظرية التشبيك بين الوزارات وأيضا بين الإدارات وكتبت وناشدت وغضب مني البعض داخل الوزاره ..الا أنني كنت اشرح وجهة نظري بانتهاء عصر المشروع الواحد بتنفيذ إدارة واحده بالوزاره ..لان ذالك النهج من العمل استنزاف للمليارات من الجنيهات علي مدار سنوات وضياع للجهد وسقوط او تقزيم للنتائج


د.سونيا دنيا وكيل الوزارة للتنمية الرياضية انتبهت لدعوتي وبدأت في اجتماعات مع وكلاء الوزاره لتوحيد الرؤي في تنفيذ المشروعات وتنفيذ التشبيك ولاحظت تطور في تنفيذ التشبيك بين إدارتها وغيرها أو بين المدريات للمشروع الواحد
كنت صاحب رؤيه بان تكون للمشروعات صفة الجماعيه وتنفذ في كل المحافظات في وقت واحد او في مده محدده
مع كل تغير يظهر في افكار جديده للتنفيذ ..نجد المعارضين .ومع الأسف الخوف من التشبيك قد يرجع لعوامل من يرأس العمل؟ أو لمن ينسب ؟ ولكن اصرار وزير الشباب علي تنفيذ التشبيك .وجد صدي مهم والنتائج تتطور

>>د غاده جمال مدير عام بالتنميه الرياضيه -القاعده الشعبيه قالت لي “فكرتك هنطبقها ”
وياريت تتابع شغلنا ولو فيه ملاحظات نصلحها ..
>>د سونيا دنيا قالت لي :ياافندم احنا هتنفذ وسنلتزم بالتعاون والتشبيك مع ادارات الوزاره كلها وتوسيع في المشاركه مع البرامج المتاحه ..قلت لها تحديدا :يادكتوره لو هتعمل نشاط في ادارتك ممكن تشبكي معاك المدريات ..يعني لو هتعملي درجات مارثون يعني.في القاهره اعمليه في كل المدريات في يوم واحد الوزير يحضر احداها ثم يطلع علي بقية المدريات بالفيديو كونفرنس.يعني هتلاقي المشاركه اكبر والمستفد من المشروع اعداد اكبر والاهم رسالتك هتوصل لعدد اكبر …لم ترد وقتها ..
وبعدها بأيام قالت لي هتشوف حاجه تعجبك في ٦ اكتوبر تشبيك مع المدريات كلها مشاركه مجمعه مهمه ومع زملاء من ادارات اخري
والنتيجه ….
••••
>>البلد كلها بتركب درجات ..محافظات مصر تنتفض ..المحافظون يتقدمون السباقات .والشباب والكبار في مشهد جميل يشاركون …تي شيرتات هديه من الوزاره واعلام مرفوعه لمصر يداعبها الهواء تتحرك وتلهب الحماس ..
اكتوبر .حرب الشرف والانتصار والكرامه نصر نسجته القوات المسلحه والشعب بكل طوائفه وشرائحه ….والشعب يحتفل فوق الدرجات
>>واعتقد ان د.اشرف صبحي يعمل علي صناعة استنفار وتنشيط للذاكره في ملف اكتوبر ليكون بمثابة منصه ينطلق منها معهم لصالح بناء الشخصيه
>>مارثون الدرجات الذي اقيم بمحافظات مصر في توقيت واحد .انعكاس لخطط وزارة الشباب والمحدده وفقا لشروط ..ان تكون البرامج “مستمره” ..”لاكبر عدد ممكن من المستفيدين” ..”شامله” ..بمشاركه اكبر عدد من الادارات والقيادات داخل وخارج الوزاره


>>ادارة التنميه الرياضيه والقاعده الشعبيه ..قاطرة البرامج..نجحت في ترجمة توجهات لاشرف صبحي بضرورة >>العمل الجماعي مع ادارات الوزاره بالتشبيك مع الشركاءولاول مره نري اجتماعات بحضور دسونيا دنيا وكيل الوزازة للتنميه الرياضيه
دمصطفي منصور وكيل الوزارة لمراكز الشباب
دغادة جمال الدين مدير عام القاعدة الشعبيه وطارق ندا مدير عام مراكز الشباب
ومحمود عبد العزيز مدير عام الاتحادات النوعبه

طبعا في حضور د.احمد الشيخ المدير التنفيذي ود.عمرو حداد مساعد الوزير ومحمد منصور احمدسعيد احمد سامي احمد شعبان ايمان جابر مساعدين..و التشبيك خارج الوزاره مع المدريات وهي اذرع الوزاره المهمه
>>بالطبع .هناك ضروره بضم عدد اكبر من ادارات الوزاره فيما لو كان التنفيذ في محافظه واحده
بمعني مارثون +حوار مع الشباب +معرض فني لانتاج الشباب +نشاط رياض في مركز. شباب
+نشاط للطفل
بمعني عمل توليفه الانشطه تجذب اكبر عدد من الناس وتصنع حركه وتجذب الانظار ولها رد فعل افضل بين الناس للتعرف علي انشطة الوزاره
>>مصر فوق دراجه او الحلم من فوق دراجه وهو محصور في ………………
رياضه وتوفير فلوس وصحه وخلق مزيد من الانسجام بين الدوله والمواطن ..
>>واعتقد ان عناوين مشروعات التنميه الرياضيه تجد فيها اهتمام بالصحه وايضا بالتنشئه الاجتماعيه السليمه وايضا الاهتمام بالصحه النفسيه


الرهان علي التنميه الرياضيه في تنفيذ التشبيك كما ينبغي امرا مهما. ولان د سونيا دنيا تدرك انواع التنفيذ المنضبط وايضا والمظهري .وتعلم من خلال تجربتها كيف تقدم تنفيذ يليق بوزير يثق في قيادات الوزاره .وايضا لتصنع الفارق
ومعها د.غاده جمال الدين صديقتها التاريخيه وهما يشكلان تناغم عمل واسرار وافكار مشتركه حول عمل هم عشاقه..
>>خلينا نقول ان معظم البرامج التاريخيه بالوزاره تحتاج للتطوير والحيويه وعقليه مختلفه عن عقلية الموظف .والمبادرات التي يطلقها الوزير تجدد الدماء والافكار والامل فيها
>>الرياضه في الوزاره موروثات تاريخيه ..ونظرا للتطور الذي يضرب مصر والعالم .من هنا يجب ان تتطور العقليه المهتمه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *